كُتب في
أحرف

الدرب البربرية: نحو البرية

ملخص المكتوب: لنخلق العالم الجديد

الدرب البربرية: نحو البرية صورة

 
مثل هذه الأيام من العام الماضي، بدأت مع صديقي طوني رحلة إلى أناپورنا بايز كامپ في جبال الهيمالايا. 

حلمنا بالقيام بهذه الرحلة لسنوات طويلة، ولكنها لم تتحقق حتى نوفمبر 2019. منذ تلك الرحلة، كل شيء تغير: العالم القديم ينهار، القبائل بدأت بالعودة، ونحن لم نعد كما كنّا.

رحلتنا إلى الهيمالايا كانت رحلة للتعلم، تجاوز لأمور قديمة، تقبّل للحياة كما هي وكانت أيضاً فرصة لاكتشاف حدود جديدة للطاقة الجسدية وما تحمله الروح. 

لمدة 14 يوماً، مشينا في الجبال. على الطريق، التقينا بغرباء أصبحوا أخوة وأخوات لنا. استمعنا للموسيقى. تعبنا. شعرنا بالبرد وكدنا أن نتجمد من البرد عندما أصبحت الحرارة 24 تحت الصفر. شاركنا ما لدينا مع الآخرين، والجبال شاركت ما لديها معنا. 

عدنا من الجبال مع الكثير من الثمار، من بين تلك الثمار مشروع "الدرب البربرية". الفكرة ولدت هناك على ارتفاع 4200 متر. وخلال هذا الخريف، أطلقنا المشروع. 

في مشروع الدرب البربرية، نشارك خلاصاتنا ورؤيتنا للحياة  وهي قائمة على الكينونة، الصراع والصيرورة. 

كل التجارب السابقة التي مررنا بها من مبادرات ومشاريع  عملنا عليها منذ عام 2007 هي جزء من روحيّة المشروع. 


الدرب البربرية هو مشروع ذات أبعادة متعددة.  هو برنامج عملي يتضمن أدوات عملية تساعد الأفراد على التحول جسدياً، ذهنياً وروحياً، وهو متاح للجميع ككتاب إلكتروني مجاني ومتوفر باللغتين العربية والإنجليزية، وقريباً سنطلق پودكاست باللغة العربية نتناول فيه بشكل أعمق مقاربة الدرب البربرية والبرنامج العملي الذي نطرحه.


لاحقاً، سنعمل على خلق مساحة حيث نتشارك فيها مع كل شخص لديه الرغبة بتجاوز العالم القديم وتجاوز الأنماط القديمة الخاصة به ليُصبح النسخة الأفضل من ذاته. ستكون مساحة لنقاتل معاً، نتشارك المهارات والمعرفة التي لدينا، والأهم من كل ذلك، نخلق العالم الذي ننتمي إليه ونكون جزء منه. 

الدرب البربرية هي ليست منظمة أيديولوجية. هي مقاربة للحياة تقدم أدوات عملية، وفي الوقت عينه هي تجربة تعلم على المستوى الفردي والجماعي.

ما يحصل اليوم في العالم هو فرصة لكل المختلفين ثقافياً وللذين لم ينتموا للعالم القديم أن يلتقوا ليخلقوا العالم الذي لطالما حلموا به. 


هذه ليست مهمة سهلة. نحن واقعيون تجاه الحياة والعالم الذي نعيش به، ولكننا متفائلون تجاه ما نتحكم به وهي أفعالنا. نحن لا ندّعي شيئاً، كل ما في هنالك أننا نغادر العالم القديم الذي ينهار، ونحن في طريقنا إلى البرية حيث البدايات. 

 
 
يمكنك متابعة الدرب البربرية على المنصات التالية:
 
 
المنصات باللغة العربية
 
 
المنصات باللغة الإنجليزية

شير واستشير ولا تعود شيرك عالكسل
كتابات قريبة يوماً ما
X